تجميل الانف في تركيا اسطنبول

تجميل الانف في تركيا اسطنبول

تجميل الانف في تركيا اسطنبول

عملية تجميل الانف في تركيا اسطنبول

الغرض من عملية تجميل الأنف هو تغيير شكل الأنف بحيث يبدو شكله أفضل فيتم تصغيره أو تكبيره،

ويتم إجراءها أيضاً لتحسين وظيفة الأنف عند المرضى الذين يشكون من بعض الأمراض كضيق التنفس.

ما هو انحراف الانف؟

يعتبر انحراف الأنف مصطلح دارج يقصد به انحراف حاجز الأنف وهو ذلك الجدار الذي يفصل بين فتحتي الأنف،

يتكون من جزء غضروفي في الأمام وجزء آخر من العظام في الخلف، وفي حالة وقوع أي اعوجاج بحاجز الأنف

يسفر عنه انحراف في الأنف حتى لو بشكل طفيف غير ملحوظ، أحياناً ما يولد الأشخاص بهذا الانحراف

وأحيانا ما يتم اعوجاج هذا الحاجز بمرور الوقت ومن دون سبب واضح.

يعمل الحاجز الأنفي على تثبيت الأنف في مكانه وإعطائه الشكل البارز المستقيم، لذلك لابد أن يظل مستقيماً مستوياً

حتى تستقيم الأنف، ولو انحرف أو مال لأحد الجانبين يظهر ذلك بدرجات متفاوتة على شكل الأنف الخارجي

وكلما زادت درجة ميل الحاجز أثر ذلك على عملية التنفس وكذلك على مظهر استقامة الأنف، وهنا يكون

لزاماً التدخل لإجراء عمليات الانحراف في الأنف لإعادة الحاجز إلى مكانه الصحيح.

عملية تعديل شكل الانف في تركيا  يعاني أكثر من 80% من البشر من انحراف الأنف وهي المعلومة التي

يجهلها أغلب الأشخاص حتى عن أنفسهم،

حيث أن أغلب أصحاب تلك الحالات لا يلاحظون حتى أن لديهم أي مشكلة في درجة اعتدال أنوفهم أو اختلاف

حجم إحدى فتحتي الأنف عن الأخرى، لذا لا يحتاجون إلى أي تدخل طبي لتعديل حاجز الأنف.

بينما هناك نوع آخر من انحراف الأنف الذي يسبب مشاكلاً لأصحابه، تدفعهم لإجراء عملية انحراف الأنف

بهدف تعديل الحاجز الأنفي وإعادته لمكانه مرة أخرى ليتوسط الأنف بالضبط دون أي درجة من الانحراف،

وهؤلاء هم الذين يعانون من مشاكل في التنفس أو الذين يعانون من درجة انحراف أنف واضحة،

تسبب لهم نوعاً من الحرج والضيق عند تعاملهم مع الآخرين، وهؤلاء عادة ما يكونون الأحرص على إجراء عمليات الانحراف في الأنف .

 

المشاكل التي يسببها انحراف الحاجز الأنفي

يتسبب انحراف الحاجز الأنفي في حدوث عدة مشاكل لأصحابه إن كان كبيراً، أهمها:

  • ضيق فى إحدى فتحتي الأنف ووجود صعوبة فى التنفس خاصة عند بذل مجهود مثل الجري
  • التهاب الجيوب الأنفية بشكل مستمر
  • كثرة الشخير أثناء النوم
  • ضعف حاسة الشم
  • صداع مزمن
  • التهابات متكررة في الأذن الوسطى
  • نزيف من الأنف فى بعض الأحيان؛ بسبب جفاف الأغشية الأنفية وعدم ترطيب الهواء بها
  • زيادة الإفرازات الخلفية للأنف

عملية تجميل الانف، البحث عن الجمال له جذور تاريخية

عمليات تجميل الأنف أقدم مما تتخيل، فتجميل الأنف له جذور في مصر القديمة، ابتداءً من عام 3000 قبل الميلاد.

في خلال هذا الوقت، شاعت عقوبة قطع أنف المجرمين السارقين.

وقد تركت هذه العقوبة عدداً لا يحصى من المجرمين المشوهين، لذلك قام الجراحين القدماء المصريين بمحاولة إعادة تجميل الأنف.

وقد ذكر هذا الأمر بصورة مفصلة في اللغة الهيروغليفية المصرية القديمة حيث تجد معلومات حوله في بردية إبيرس،

أَول بردية كتبت في تاريخ البَشرية، وهي إحدى البرديات المصرية القديمة الطبية التي تعنى بعلم الأعشاب،

وعلى الرغم من قدم هذه البردية واعتمادها على الطبيعة إلا أنها وضعت حجر الأساس لعمليات التجميل بعد بضعة قرون.

ما هي الأنواع المختلفة لعملية تجميل الانف؟

إذا كنت تنوي إجراء عملية تجميل الأنف فمن المفيد أن تتعرّف على أنواعها المختلفة. تختلف طرق تجميل الأنف

وعلاجه بحسب نوع المرض، فبعض الأمراض تحتاج للتدخل الجراحي والبعض الآخر قد يكفيه العلاج بالليزر.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *