عملية شفط الدهون في تركيا

عملية شفط الدهون في تركيا

أسباب اللجوء إلى عملية شفط الدهون من البطن

ربما تكون النساء أكثر تعرضاً لمشكلة تراكم الدهون في منطقة البطن، ولكن لا يعني ذلك أن الرجال لا يعانون منها،

فالإحصائيات على مستوى العالم أثبتت أن هذه المشكلة يعاني منها الرجال والنساء في العالم بنسب متقاربة،

ولكن الأسباب التي تؤدي إلى تراكم الدهون في منطقة البطن تزداد عند النساء عنها في الرجال، ومن هذه الأسباب :

  • الحمل: حيث يتسبب الحمل في تمدد البطن بشكل كبير، مما يساعد على تراكم الدهون في هذه المنطقة بعد الولادة.
  • الولادة القيصرية: فمن المعروف أن جروح العمليات عامة تؤدي إلى تكون الدهون حول منطقة الجرح لتساعد على التئامها، وتسبب الولادة القيصرية تراكم الدهون في منطقة البطن.
  • تغير الهرمونات: فكلما ازداد عمر المرأة تغيرت هرموناتها مما يساعد على تغيير شكل الجسم عامة، وتراكم الدهون في مناطق العضلات الضعيفة، ومنها منطقة البطن.
  • عدم ممارسة الرياضة بانتظام: وهي مشكلة تعاني منها المرأة لانشغالها الدائم، وعدم توافر الوقت لممارسة الرياضة أو الذهاب إلى الصالات الرياضية.
  • العادات الغذائية الخاطئة: قد تنسى المرأة أحيانا أن قدرة جسمها على حرق السعرات الحرارية يقل كلما تقدمت بالعمر، فكمية الطعام التي كانت تتناولها في العشرين من عمرها لا تناسبها عندما تتم الثلاثين من العمر، وذلك يؤدي حتما إلى تراكم الدهون في الجسم وخاصة في منطقة البطن.

كيف تتم عملية شفط الدهون من البطن(جراحة شفط الدهون من البطن)

ربما تسبب كلمة جراحة القلق للبعض، حيث أن فكرة دخول غرفة العمليات يمكن أن يرفضها البعض

إذا كانت لغرض تجميلي، ولكن يجب أن تطمئن فالجراحة هي طريقة شفط الدهون من البطن

بطريقة آمنة وبسيطة ، فبالرغم من كونها تحتاج إلى تخدير كلي أو نصفي وتستلزم عمل شق جراحي،

إلا أن تطور الطب بصفة مستمرة جعل هذه الخطوات يسيرة وآمنة، وكي لا تشعر بأي قلق تجاه هذه الجراحة،

سوف نعرض فيما يلي كيفية شفط الدهون من البطن جراحياً.

بعض الآثار الجانبية الممكن حدوثها بعد عمليات شفط الدهون:

  • الألم المحتمل، والذي تتم معالجته بواسطة الأدوية المسكنة.
  • بعض التورم في مكان العملية.
  • تباين في لون الجلد أو ظهور ندبات.

 

 

تستخدم عملية شفط الدهون بشكل أساسي لتحسين المظهر الخارجي للشخص أكثر من استخدامها لفوائدها الصحية للجسم

– عند زيادة الوزن يزداد حجم وقياس كل خلية شحمية . يقلل شفط الدهون من عدد الخلايا الشحمية في المناطق المعزولة, ويعتمد تحديد كمية الشحم المزالة من منطقة معينة على المظهر وحجم الشحم , ويمكن أن تكون تغيرات محيط الجسم الناتجة عن شفط الدهون طويلة الأمد طالما أن وزن المريض لا يزداد.

 

 

بعض المضاعفات (الموضعية / الشاملة لكل الجسم)

  • تسمم من جرعة المخدر الموضعي “الليدوكايين” أو مادة الأدرينالين.
  • حدوث تجمعات دموية.
  • حدوث عدوى.
  • حدوث ثقوب في البطن أو الأحشاء الداخلية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *