إزالة دهون الكرش

شارك الآن


يكثر البحث عن طرق التخلّص من السمنة وتحديداً تلك التي تسبب تراكم الدّهون في منطقة البطن أو بالكرش، وفي حين أن الدافع وراء البحث عن طرق التخلص من الكرش قد يكون لهدف جمالي وشكلي عند الكثييرون فإن الاهتمام بهذا النوع من السمنة له أبعاد أخرى أكثر أهمية، ألا وهي ارتباط السمنة الوسطيّة (تراكم الدهون في النصف العلوي من الجسد أي في منطقة البطن) بارتفاع خطر الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة والوفاة، حيث أنها ترفع من خطر الإصابة بالسكري وارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب والأوعية الدموية، وبعض أنواع السرطان.[١] ويظهر الكرش عادة بسبب الزّيادة في الوزن، والتي يكون سببها تناول السّعرات الحراريّة بكميات أكبر مما يحتاجه الجسم بالإضافة إلى قلّة النشاط البدني، كما يمكن أن تظهر السّمنة وتراكم الدّهون في منطقة البطن وغيرها لأسباب أخرى مثل الخلل الهرموني في الجسم وبعض المشاكل الصحيّة.

توزيع الدهون في الجسم

يتم تخزين الدّهون في الجسم في مناطق مختلفة، ويتمّ وصف الجسم بأحد الوصفين الآتيين بحسب منطقة تراكم الدهون، حيث يسمى الجسم بالتفاحي إذا تراكمت الدهون في النصف العلوي من الجسم، أي في منطقة البطن، في حين يطلق على الجسم وصف الكُمثريّ في حال تراكم الدّهون في النّصف السفليّ من الجسم أي في الورك والأرداف، وبشكل عام فإن شكل الجسم التفاحيّ هو أكثر انتشاراً في الرّجال والنّساء بعد سن اليأس، في حين أن الشكل الكُمثريّ هو أكثر انتشاراً في النّساء في عمر الإنجاب، ولكن ذلك لا يمنع وجود الشكليين في الجنسين، ويرتبط الشكل التفاحيّ برفع خطر الإصابة بالأمراض المزمنة، في حين أنّ الشكل الكُمثريّ لا يُسبّب ارتفاعاً في خطر الإصابة بالأمراض بشكل عام

و تعتبرالطبيعية للدهون في جسم الإنسان من 8% إلى 24% لدى الرّجال، ومن 21% إلى 35% لدى النّساء، حيث أن جزءاً من هذه الدّهون يعتبر أساسيّاً وضروريّاً للجسم حتى يقوم بوظائفه الفسيولوجيّة بشكل طبيعي، وترتفع نسبة الدّهون لدى الأشخاص المصابين بزيادة الوزن والسمنة عن معدلاتها الطبيعيّة.

 التخلّص من دهون البطن (الكرش)

تدعم الأبحاث العلميّة الحديثة العلاقة الوطيدة بين ممارسة التمارين الرياضية وتأثيرها على خفض دهون البطن بشكل خاص، حيث وجدت العديد من الدّراسات علاقة طردية بين ممارسة رياضة الأيروبيك وخسارة وزن دهون البطن الداخليّة، الأمر الذي من شأنه تحسين المؤشّرات الصحيّة وتخفيض خطر الإصابة بالأمراض المُزمنة التي ترتبط بها السّمنة الوسطيّة، كما تقترح بعض الدّراسات قدرة تمارين الأيروبيك على تقليل دهون البطن حتى دون أن تنتج عنها خسارة في الوزن، إلا أن هذه الدّراسات غير كافية وتحتاج لدعم دراسات علمية أُخرى، كما وجد أنه لابد من ممارسة تمارين الأيروبيك مدّة لا تقل عن 10 ساعات أسبوعيّاً ولعدة أسابيع حتى يتم الوصول إلى خسارة ملموسة في دهون البطن.

كما يتم التخلّص من دهون البطن وتخفيف الكرش عن طريق تخفيف الوزن، الأمر الذي يحتاج إلى جميع أسس خسارة الوزن، والتي تشمل عمل حمية غذائيّة تمنح سعرات حرارية أقل ممّا يقوم الجسم بحرقه يوميّاً، بالإضافة إلى مُمارسة التمارين الرياضيّة وتغيير نمط الحياة والسلوكيات التغذويّة نحو الأفضل، ويمكن الاستعانة باختصاصِي التّغذية حتى يتمكّن الشخص من وضع خطّة واقعية ومنطقيّة تعمل على إدخال التّغييرات التدريجيّة في نمط الحياة حتى يستطيع الشّخص الاستمرار عليها وعدم الشّعور بالملل والإحباط،وتُعتبر الحمية الغذائيّة (الرّجيم) أكثر طريقة فعالة في الوصول إلى خسارة الوزن. ومن الطّرق التي يمكن استعمالها حتى تتحقق خسارة الوزن: زيادة عدد الوجبات المُتناولة يوميّاً مقابل العمل على جعل كل وجبة أصغر حجماً، ويتم ذلك بشرط أن يكون مجموع السّعرات الحراريّة المتناولة يوميّاً أقل من احتياجات الجسم اليوميّة بـ 500 سعر حراري على الأقل ودون أن ينخفض عن الحد الأدنى الذي يجب تناوله يوميّاً (معدّل الأيض الأساسي)، ويمكن الاستعانة باختصاصِي التّغذية للمساعدة في حساب كميّة السّعرات الحرارية التي يجب تناولها يوميّاً وتوزيعها على الوجبات المُختلفة بشكل صحيح حتى تحصل خسارة الوزن 

© جميع الحقوق محفوظة مستشفى عمليات تجميل تركيا | برمجة وتصميم : Planet WWW