افضل عيادة تجميل في تركيا

شارك الآن


مما لا شك فيه أن الوجه والرقبة وتحديد ملامحهما والخطوط الفاصلة بينهما من معالم الجمال التي

تلفت الانتباه وتثير الإعجاب، يحب الناس رؤية الفواصل والمعالم والخدود للأشياء لأنها تعطيهم انطباعًا

جيدًا وتشعرهم نفسيًا في لا وعيهم بالأمان.

من معالم الجمال تلك الملامح الواضحة للوجه عظام الوجنتين المحددة الفك الانسيابي الناعم للمرأة

والقوي الحاد المربع للرجل، الذقن المحددة الظاهرة من الأعلى والانسيابية الدقيقة من الأسفل لتحدد

خطًا فاصلًا بين الوجه وما بعده من رقبةٍ طويلةٍ وجميلة.

لماذا تظهر دهون الذقن

غالبًا ما يظن الكثيرون أن ظهور دهونٍ في الذقن هي علامةٌ على السمنة أو الزيادة في الوزن ويكون

جوابهم الأول على كيفية إزالة الدهون تحت الذقن هو محاولة خسارة الوزن الزائد بأي طريقة حتى

إن لم يكن ذلك الوزن موجودًا من الأساس!

البعض يصابون بقلقٍ دائمٍ من زيادة وزنهم ويعتبرون الذقن الدهنية دلالةً عليه لذلك يخضعون أجسادهم

لأنظمةٍ غذائيةٍ قاسية قد تُفقدهم جزءًا كبيرًا من وزنهم الذي يحتاجون إليه دون أن تتغير ذقونهم أو

تفقد إنشًا واحدًا من حجمها وهو ما يحبطهم ويثير قلقهم.

توجد العديد من التفسيرات والأسباب لوجود الدهون تحت الذقن من أهمها:

  • أن الجسم يعاني من مشكلةٍ في توزيع الدهون وهو ما يسبب تراكم مجموعةٍ من الخلايا الدهنية في منطقة الذقن وتلك الخلايا تصبح صعبة الإزالة أو الاختفاء
  • قد تكون دهون الذقن وراثية، بإمكانك النظر إلى أسرتك فإن وجدتهم يعانون من نفس المشكلة فغالبًا ستعاني منها، ويرجع ذلك إلا أن الجينات تستطيع أن تؤثر على تكوين جسمك وقابليته للتعامل مع الدهون وتخزينها وجعله يسبب تخزين قدرٍ كبيرٍ منها في الذقن
  • قد يزداد وزنك لأي سببٍ من الأسباب فبالطبع ستتراكم الدهون في ذقنك لكنك تفقد الوزن بعدها وتكون المفاجأة أنك لم تفقد دهون ذقنك، يكون سبب ذلك أن الخلايا الدهنية التي تكونت في الذقن بدأت بالتمدد والكبر في الحجم وصار الجسم عاجزًا عن مقاومتها والقضاء عليها
  • التقدم في العمر من تلك الأسباب أيضًا بسبب أن الجلد يترهل ويفقد مرونته وتضمر العضلات فتصبح هناك مساحةٌ خاوية بين الجلد والعضل وهو ما يساعد الخلايا الدهنية على التكون في ذلك الحيز من الفراغ وهو ما يقودنا إلى حقيقة حاجتنا لإيجاد وسائل أخرى فعالة من أجل إزالة دهون الذقن
© جميع الحقوق محفوظة مستشفى عمليات تجميل تركيا | برمجة وتصميم : Planet WWW