افضل مستشفيات تجميل في تركيا

شارك الآن


افضل مستشفيات تجميل في تركيا

 

ترجع أول إشارة في السجلات التاريخية لإجراء عملية جراحية بغرض التجميل وليس العلاج إلى نصوص كتبت في وقت ،

ما من عمر الدولة الفرعونية القديمة ما بين 3000 إلى 2500 قبل الميلاد، حيث تشرح تلك النصوص إجراء عملية لترميم

أنف مكسور لشخصية مجهولة يُرجح أنه كسر في إحدى العمليات الحربية، كما عرف الهنود، والصينيون والعرب أشكالاً متعددة من عمليات التجميل.

التحول التدريجي في أسباب عمليات التجميل

كما أسلفنا، فإنالغرض الاول من العمليات  كان إصلاح الأضرار التي تصيب الأعضاء الخارجية من الجسم،

في خطوة لاحقة، كانت عمليات التجميل تُجرى أيضاً لإصلاح العيوب الخلقية، كوجود الزوائد الجلدية أو التشوهات الخلقية أو

الأطراف الزائدة أو غير ذلك من العيوب التي كان الإنسان يولد بها وتؤدي إلى تشوه أحد الأعضاء الظاهرة، في مرحلة تالية وبشكل تدريجي،

كانت عمليات التجميل تُجرى لأسباب أقل إلحاحاً، مثل كبر حجم الأنف، أو الأذنين وغير ذلك من العيوب البسيطة التي لا تؤثر

على كفاءة الأعضاء في أداء وظيفتها أو حتى على المظهر الجمالي العام كثيراً.

الأسباب الكامنة وراء تغيُر الغاية من إجراء عمليات التجميل

يمكننا في النقاط التالية إبراز أهم العوامل التي أدت إلى تغير أسباب عمليات التجميل من مجرد إصلاح

الأضرار إلى ما يمكن أن نسميه موضة بين قطاعات عريضة من الأشخاص:

تطور تقنيات الطب بشكل كبير

يعتبر هذا العامل هو العامل الأساسي في تحول أسباب عمليات التجميل إلى أسباب أقل إلحاحاً، فمع تطور التقنيات

وكذلك ظهور أساليب تقلل مخاطر هذه العمليات إلى أدنى حد ممكن، مثل اكتشاف المطهرات والمعقمات ووسائل

التشخيص مثل الأشعة وأجهزة الفحص، وكذلك اكتشاف بنج التخدير الذي مكن الأطباء للمرة الأولى من إجراء الجراحات

بدون ألم على الإطلاق، مع كل هذه العوامل أصبح من الممكن إجراء الكثير من هذه العمليات بشكل  أسهل كثيراً من الماضي.

© جميع الحقوق محفوظة مستشفى عمليات تجميل تركيا | برمجة وتصميم : Planet WWW