افضل مشفى تجميل الأنف في تركيا

شارك الآن


افضل مشفى تجميل الأنف في تركيا

 

 

إنتشرت عمليات تجميل الأنف على مستوى العالم حتى أصبحت من أكثر عمليات التجميل شيوعاً، وازداد عدد الأطباء المهرة فيها وتحولت إلى مزيج بين الفن والطب فأصبح الأنف المثالي حلم لأغلب الناس رجالاً ونساءً.

هل تجميل الأنف جراحة تجميلية أم علاجية؟

يسعى أغلب الراغبين في تجميل الأنف خلف الجمال، محاولين التخلص من مشاكل اعوجاج الأنف وانحرافه، وهذه الحقيقة تظل ثابتة سواء كان الدافع الرئيسي لإجراء العملية الجراحية علاجي بحت أم تجميلي. فما هي الأسباب التي قد تدفع الطبيب لاعتبار جراحة تجميل الأنف جراحة علاجية.

1-  التشوهات الخلقية

يولد بعض المرضى بتشوهات خلقية في تركيب الأنف من بينها اعوجاج الأنف الذي يستلزم إجراء جراحة تصحيحية لهذه العيوب.

وقد يتطلب الأمر جراحة واحدة لتصحيحها فور الولادة، لكن الأغلب أن الأمر قد يتطلب إعادة إجراء مثل هذه الجراحة بعد البلوغ لأن

الأنف يواصل النمو والتغير بعدها. وإذا كان الوضع غير حرج وغير عاجل فيفضل الإنتظار لما بعد البلوغ لإجراء هذه الجراحة.

 

2- أمراض ضيق التنفس

يعاني بعض المرضى من تركيب غير طبيعي أو بعض الأورام اللحمية أو الليفية داخل الأنف أو حتى من انحراف الأنف

أو بعض المشاكل الأخرى التي قد تتسبب في ضيق التنفس. ولا يتوقف الأمر عند هذا الحد، فقد تتطور الحالة من ضيق التنفس لتؤدي إلى الإصابة ببعض أمراض فقر الدم.

3- الإصابات وحالات الحوادث

وتعتبر هذه الحالات هي المنشأ الطبي الذي تطورت من خلاله عمليات تجميل الأنف بالإساس. فقد نشأت جراحة تجميل الأنف

في بدايتها لدى قدماء المصريين قبل الميلاد بثلاثة آلاف عام، حيث كان من الشائع وقتها قطع أنوف اللصوص لتحقيرهم

والتشهير بهم فابتكر بعض الأطباء طرق لإعادة توصيل الأنف المقطوع وتجميله وسجلت هذه الطريقة على أوراق البردي.

© جميع الحقوق محفوظة مستشفى عمليات تجميل تركيا | برمجة وتصميم : Planet WWW