بوتكس الأنف.

شارك الآن


لك أنف يا ابن حرب أنفت منه الأنوف .. أنت في القدس تصلي وهو في البيت يطوف

إن جمال الوجه عموما لا يعتمد على جمال كل جزء به على حدة، بل يجب أن تتحد كل تفاصيل وأجزاء الوجه لإبراز هذا الجمال، ولأن الأنف يعتبر جزء هام ودقيق في الوجه حيث أنه يتمركز في المنتصف تماما، لذلك فإن له أهمية كبيرة في التأثير على جمال الوجه بشكل عام.

من المعروف أن لكل منطقة جغرافية شكل أنف مميز عن بقية مناطق العالم، حيث أن الأنف الأوروبي مشهور بصغر حجمه ونحافته، على عكس الأنف الأفريقي فهو كبير ومفلطح بعض الشيء، أما بالنسبة للأنف الآسيوي فيشبه قليلا الأنف الأفريقي فهو عريض وأفطس، وللأنف العربي شكل مميز فهو طويل وله زاوية حادة عند نهايته.

ولما كان الأنف دوما دليل على العظمة والتفاخر، وعلامة من علامات الجمال البارزة، فقد اهتم الكثيرون بشكله وإصلاح العيوب التي يمكن أن تكون واضحة وتؤثر على جماله.

ما هو البوتكس

البوتكس هو مادة بروتينية يتم استخلاصها من نوع معين من البكتيريا، وهذه المادة لها تأثير على الأعصاب والعضلات، فهي تعمل على شلل العصب وبالتالي على ارتخاء العضلات. وقد تم استخدامه للمرة الأولى عام 1980 للأغراض الطبية مثل علاج الشلل الدماغي والصداع النصفي وعلاج التشنجات العضلية، وأيضا أستخدمه أطباء العيون في علاج الحول، كما كان يستخدمه الأطباء أحيانا في علاج الأمراض الجلدية.

ومع بداية الألفية الثالثة تم التطوير في استخدام البوتكس ليشمل الإجراءات التجميلية، فانتشر بسرعة فائقة ليصبح بديلا غير جراحي سهل ومنخفض التكاليف لمعالجة آثار التجاعيد بالوجه ورفع الحواجب وتصغير الأنف وشد الوجه والرقبة وغيرها من الإجراءات الأخرى، وقد أقبل على استخدامه الكثيرون.

تصغير الأنف بالبوتكس

تصغير الأنف لا يعني أن يجعل طبيب التجميل الأنف بحجم معين، بل أن يجعله في تناسق مع حجم باقي تفاصيل الوجه، ولكن ينبغي هنا أن نعرف أن كبر حجم الأنف يرجع إلى سببين، الأول هو كبر حجم غضروف الأنف، وذلك يمكن تصغيره بالبوتكس، أما السبب الآخر يرجع إلى مشكلة في عظام الأنف، وفي تلك الحالة لا يصلح لعلاجها إلا التقنية الجراحية. لذلك يجب أن يحدد لك الطبيب أولا سبب كبر حجم الأنف لديك وبالتالي يمكن تحديد إذا كانت هذه التقنية مناسبة لك أم لا.

هناك العديد من المشاكل التي يمكن أن تؤثر على جمال الأنف بالإضافة إلى مشكلة كبر حجمه، ويتم استخدام البوتكس للقضاء على هذه المشاكل، ومنها:

  • اعوجاج الأنف: كأن تكون الأنف منحرفة تجاه ناحية دون الأخرى.
  • اتساع الأنف عند الضحك: وهي مشكلة لا تظهر إلا في حالة الضحك أو الابتسام، فتظهر الأنف حينها عريضة وأكبر من حجمها الطبيعي، وهو ما قد يضايق البعض.
  • آثار الجروح والندبات الناتجة عن حوادث أو عمليات قديمة.
  • انخفاض أرنبة الأنف: وهي مشكلة تجعل شكل الأنف غير جميل حيث تتدلى أرنبة الأنف عن موضعها الطبيعي، وغالبا ما تظهر هذه المشكلة مع التقدم بالعمر.
© جميع الحقوق محفوظة مستشفى عمليات تجميل تركيا | برمجة وتصميم : Planet WWW