تبييض الأسنان بالليزر في تركيا.

شارك الآن


تعتبر عملية تبييض الأسنان من العمليات التي انتشرت انتشاراً واسعاً لأهميتها من ناحية صحة الفم والأسنان، كذلك من ناحية كونها من علامات الجمال المميزة والبارزة حيث يعتبر منظر الأسنان البراق أحد أسرار جمال الابتسامة والوجه.

منذ عقود ويجري الأطباء العديد من المحاولات للوصول بعملية تبييض الأسنان إلى نتيجة جيدة، فظهرت الطرق الحديثة لتبييض الأسنان مثل استخدام اللاصقات المقشرة أو الجل المقشر وتبييض الأسنان بالليزر وتركيب التاج أو ما يعرف بالتلبيسة.

العوامل التي تؤثر على لون الأسنان

تتأثر الأسنان كأي عضو من أعضاء الجسم بتقدم العمر وإهمال تنظيفها والعوامل الوراثية والبيئية، كذلك تتأثر الأسنان بالصحة العامة إضافة إلى نوعية الغذاء والتدخين وبعض أنواع الأدوية.

تقدم العمر

مع تقدم العمر تتأثر الأسنان بنقص الكالسيوم فتتفتت أجزاء من الطبقة الخارجية لها فتبدو تحتها طبقة “الدنتين” التي تميل للاصفرار، وهي أكثر ليونة فتلتصق بها الألوان ورواسب الأطعمة فيؤدي ذلك لغياب لمعة الأسنان وبريقها.

تنظيف الأسنان

من أكثر العوامل التي تؤثر على صحة وجمال الأسنان العناية بها جيداً وتنظيفها بطريقة صحيحة، بحيث لا يبقى بين الأسنان وبعضها أية رواسب للأطعمة تؤدي إلى تراكم البكتيريا التي تنتج مادة حمضية بالغة الضرر على الأسنان .

الصحة العامة

تتأثر الأسنان جداً بالحالة الصحية للإنسان فمثلاً مرضى السكري ومرضى الغدد الجارات درقية يعانون دائماً من مشاكل في حرق الغذاء والامتصاص، لذلك فهم معرضون لنقص الكالسيوم فيؤثر ذلك على عظامهم وأسنانهم، ويعرف في مرضى السكر كثرة التسوس في الأسنان وتلونها باللون البني أو الأسود وقد تؤدي هذه الأمراض إلى تفتت الأسنان وتساقطها إن لم يتم التحكم فيها.

الأدوية والعقاقير الطبية

يتأثر لون الطبقة الخارجية للأسنان بالعديد من العقاقير والأدوية على سبيل المثال: مضادات الحساسية وأنواع عديدة من المضادات الحيوية والأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع الضغط، وغيرها الكثير من الأدوية التي تؤدي كلها إلى اصفرار الأسنان وغياب بريقها.

© جميع الحقوق محفوظة مستشفى عمليات تجميل تركيا | برمجة وتصميم : Planet WWW