تنحيف الافخاذ من الداخل

تنحيف الافخاذ من الداخل

تنحيف الافخاذ من الداخل :يعاني بعض الأشخاص من تراكم الدهون في منطقة الفخذين

بصورة تسبب لهم عدة مشاكل، فإن تراكم الدهون في هذه المنطقة ينجم عنه أيضاً ظهور

“السليوليت” (وهو تراكم الدهون في شكل خطوط متعرجة أسفل الجلد) بشكله غير المرغوب

فيه من معظم الناس، كما تتسبب السمنة في منطقة الفخذين في تلاصقهما، وهو ما ينتج

عنه احتكاك الفخذين عند المشي أو الحركة، وزيادة العرق في هذه المنطقة، يتسبب في اسمرار منطقة باطن الفخذين.

ما هي عملية تنحيف الافخاذ 

يطرح العديد من الأشخاص تساؤل: كيف انحف فخوذي ؟ وما هي عمليات تنحيف الأفخاذ؟

عمليات تنحيف الفخذين هي عمليات تركز بالأساس على هدفين رئيسيين:

  1. تقليل كمية الدهون الموجودة في منطقة الفخذ.
  2. شد الجلد في منطقة الفخذ وإعطاءه مظهراً صحياً يتميز برونق الشباب.

تستخدم عدة تقنيات مختلفة للوصول إلى هذين الهدفين، من هذه التقنيات عمليات شفط الدهون،

لتحقيق تخسيس الأفخاذ، وعمليات شد الأفخاذ لإزالة الجلد الزائد في هذه المنطقة.

وتتنوع التقنيات التي تتم في عمليات تخسيس الفخذين، بدايةً من استخدام تقنيات الليزر،

متبوعة ببعض التقنيات الحرارية التي تستخدم لشد الجلد، أو استخدام بعض تقنيات نحت الجسم،

لنحت العضلات وتخسيس الفخذين، أو حتى استخدام تقنيات الجراحة للجمع بين شد ترهلات البطن والأرداف وتخسيس الفخذين.

تنحيف الافخاذ من الداخل

يسعى العديد من الناس إلى تنحيف الفخوذ وخاصة المنطقة الداخلية من الفخذ

حتى لا يتسبب الاحتكاك في التهابات واسمرار بالإضافة إلى رغبتهم في الحصول على أفخاذ جميلة.

وغالباً ما يتم إجراء جراحة تنحيف الفخوذ بالتزامن مع تنحيف الركبتين الداخليتين عند الأشخاص

الذين تمتد الدهون عندهم لأسفل الساق وذلك لأن تنحيف الفخوذ فقط حينها قد يؤدي إلى

صعوبة في تداخل الفخذين معاً نتيجة نقص الدهون في منطقة وزيادتها في منطقة اخرى

لهذا عادة ما يتم تنحيف الفخوذ والركبتين معاً .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *