حقن الفيلر للوجه

شارك الآن


حقن الفيلر للوجه يطارد شبح التقدم في العمر الكثير من النساء والرجال،

تبدأ ملامحه في الظهور على الوجه والجسم، حيث يعتبر الوجه من أهم المناطقالتي تلفت الانتباه للسن.

ومع التقدم في العمر يبدأ الوجه في فقدان الدهون التي تمنحه النعومة والجمال,

وتبدأ التجاعيد في الظهور مهددة الوجه بفقدان النضارة والجمال.لذلك يحلم الجميع بتأخير ظهورها أطول وقت ممكن وبالحفاظ على نعومة دائمة للوجه.

 

وليس التقدم في السن السبب الوحيد الذي يُفقد الوجه الدهون, ففي كثير من الأحيان يلجأ بعض الأشخاص لإتباع الحميات الغذائية المختلفة

للحفاظ على الجسم من السمنة,ومع تكرار اتباع الحميات الغذائية يبدأ الوجه في فقدان الدهون المختزنة فيه. وحتى مع عودة الشخص

للسمنة فإن الوجه نادراً ما يستعيد تخزين الدهون فيه. ونادراً ما تعود له النضارة والنعومة.

ما هي حقن الفيلر للوجه ؟

عملية تسمين الوجه هي عمليات تهدف إلى استعادة نضارة الوجه ورونقه، والتخلص من التجاعيد والحفاظ على مظهر الشباب.

وتتراوح العمليات العلاجية لتسمين الوجهمن عمليات الحقن الموضعي لبعض مناطق الوجه إلى جراحات زراعة بعض المنغرسا

في الوجه للحصول على نتائج دائمة.تختلف أنواع “الفيلر” أو المادة المالئة التي يتم حقنها في الوجه كعلاج لتسمين الوجه فيما بينها,

ويتوقف دوام النتائج على حسب نوع المواد المستخدمة

في الحقن.تنقسم عمليات تسمين الوجه إلى نوعين رئيسيين، هما:

عمليات حقن المواد المالئة “الفيلر” في الوجه

وتتضمن هذه العمليات حقن دهون ذاتية مستخلصة من مكان آخر في الجسم (Autologous)، أو حقن مادة مالئة مثل حمض الهيالويورنيك، أو الكولاجين،

أو بعض البوليمرات الصناعية. وتعتبر عمليات نفخ الوجه إجراء غير جراحي يتم لتسمين الوجه باستخدام مخدر موضعي وبدون الحاجة إلى تخدير كلي.

حمض الهيالورونيك

إذا كنت ترغب في تقليل تجاعيد الوجه و ملء الخطوط الدقيقة فإن حمض الهيالورونيك يعد خيار مثالي في حقن الفيلر

بفضل توافقه مع الجسم البشري، حيث يوجد حمض الهيالورونيك بصورة طبيعية في الجسم ويعمل على نقل العناصر

الغذائية من الدم إلى خلايا البشرة. ويوجد حمض الهيالورونيك بنسبة مرتفعة في الجلد المحيط بالعين.

الدهون الطبيعية

تعتمد هذه الطريقة على الحقن باستخدام الدهون الذاتية المستخرجة من الجسم، حيث يتم أخذ الدهون من بعض المناطق مثل البطن ،

الأرداف والفخذين وحقنها في المنطقة المراد علاجها، وبرغم من أن هذه الطريقة آمنة تماماً بفضل استخدام أنسجة طبيعية

من الجسم إلا أنها الأقل استخداماً حيث أن جزء كبير من الدهون المحقونة تذوب  وهو ما يحتاج إلى تكرار الحقن على فترات متقاربة.

السيليكون

وهو من المواد التي تستخدم للتجاعيد العميقة لعدم قدرة الجسم على تكسيرها، إلا أنه من المواد التي لا يفضل استخدامها بسبب تعدد آثاره الجانبية. كما أن إزالته تحتاج لتدخل جراحي.

الكولاجين

وهو من أوائل المواد المستخدمة في حقن الفيلر، ولا يناسب التجاعيد السطحية ويفضل استخدامه مع التجاعيد العميقة،

ويتم استخلاصه من جلود الأبقار، وبرغم أنه مصرح من قبل هيئة الدواء الأمريكية إلا أنه لا يُفضل

استخدامه بسبب التفاعلات التحسسية التي قد يسببها داخل الجسم.

© جميع الحقوق محفوظة مستشفى عمليات تجميل تركيا | برمجة وتصميم : Planet WWW