عملية تصغير الأنف

شارك الآن


عملية تنحيف وتصغير الأنف

لا شيء يشغل بال المرأة أكثر من جمالها وأناقتها، فكل امرأة على وجه الأرض تحلم بأن تكون امرأة جميلة وجذابة ومليئة بالأنوثة والحيوية، لذلك تجدهن دائمًا يهتممن بكل التفاصيل حتى لو كانت تبدو أشياء بسيطة وصغيرة، إلا أنها بالنسبة لهم تعتبر غاية في الأهمية.

تهتم المرأة برشاقة جسدها وجمال وجهها ونعومته، فهي تهتم بكل الوصفات الطبية التي تمكنها من التخلص من مشاكل البشرة التي تعاني منها، مثل حبوب الشباب وآثارها والهالات السوداء والبقع الداكنة، ولكن في بعض الأوقات قد تكون المشكلة في شكل الوجه مثل الأنف الكبير أو الشفاه الغامقة.

تعد مشكلة الأنف الكبير من أكثر المشكلات التي تزعج المرأة، لأنها تجعلها تبدو بشكل لا ترغب فيه، فتلجأ إلى عمليات تصغير الأنف حيث لا يوجد حل آخر لهذه المشكلة، وفي نفس الوقت هو حل آمن ليس له أي أضرار أو آثار جانبية.

أصبحت عملية تصغير الأنف في السنوات الأخيرة من أكثر عمليات التجميل انتشاراً على مستوى العالم بشكل عام والوطن العربي بصفة خاصة، تعتبر عملية تصغير الأنف من العمليات السهلة إلا أنها تحتاج إلى جراح تجميل ذو مهارة عالية وخبرة كبيرة.

 

ما هي عملية تصغير الأنف وتنحيفه؟

عملية تصغير الأنف عملية بسيطة بهدف تغيير شكل الأنف، والتخلص من العيب الموجود فيه، حتى يصبح الأنف فني الشكل، دقيق، وبسيط غير ملفت للنظر، والأهم من ذلك أن يتماشى مع بقية ملامح الوجه، وتلعب هذه العملية دوراً كبيراً في تحسين الحالة النفسية للأشخاص، فالكل يبحث عن وجه جميل متناسق.

متى تلجأ إلى عملية تنحيف الأنف؟

يلجأ عدد كبير من الأشخاص عادة إلى عملية تنحيف الأنف من أجل الحصول على وجه ذو ملامح متناسقة، فيما عدد قليل جداً يلجأ إليها من أجل حل مشكلة صحية، ولكن في كل الأحوال سواء كان الهدف منها صحي أو تجميلي، لابد من إجراء هذه العملية في أوقات معينة وذلك في حالة إذا كنت تعاني من:

  • ضخامة أو كبر حجم الأنف.
  • عدم تناسق الجزء السفلي مع الجزء العلوي من الأنف.
  • وجود عيب خلقي “عيوب وظيفية”.
© جميع الحقوق محفوظة مستشفى عمليات تجميل تركيا | برمجة وتصميم : Planet WWW