عيادات تجميل الوجه في اسطنبول

شارك الآن


ظهرت تقنية التقشير الكربوني كواحدة من أحدثعلاجات الليزر للبشرة  في الآونة الأخيرة، وقد اكتسبت هذه

التقنية سمعة جيدة جداً جعلتها من الأفضل بين علاجات الليزر المختلفة، يتم استخدام تقنية التقشير الكربوني

للبشرة لحل العديد من مشاكل الجلد وعلى رأسها التباين في لون البشرة (التصبغ،) والمسام الواسعة،

وتدهن البشرة، يُمكن استخدام تقنية التقشير الكربوني لأنواع البشرة المختلفة بأمان كامل، ويتم إجرائها

في معظم عيادات التجميل بسهولة عند توفر الجهاز الخاص بها، في السطور التالية نتطرق ببعض التفصيل لهذه التقنية.

ما الذي يسبب تصبغ البشرة؟

عندما تتعرض البشرة لأشعة الشمس يتم تحفيز الجلد لإفراز مادة تعرف باسم الميلانين، الوظيفة الأساسية

لهذه المادة هي حماية الجلد من أضرار الأشعة فوق البنفسجية المصاحبة لضوء الشمس. يحدث التصبغ عندما

يقوم الجلد بإفراز الكثير من مادة الميلانين والذي يبدأ في التركز في مناطق معينة في الوجه مما يؤدي إلى

تكون بقع أدكن من لون البشرة الطبيعي، أيضاً من أسباب التصبغ الأخرى: حب الشباب، التهاب الجلد، التغيرات

الهرمونية، أو استخدام المضادات الحيوية وبعض الأدوية الأخرى.

على الرغم من كون بقع الميلانين غير مؤذية، إلا أن الكثيرين يعتبرون وجودها عيباً في البشرة يستوجب العلاج،

ولهذا تستخدم تقنيات مثل التقشير الكربوني للبشرة في علاج مثل هذه المشاكل بسهولة وأمان كامل على البشرة.

ما هي تقنية التقشير الكربوني؟

تبدأ جلسة التقشير الكربوني بتنظيف وتطهير البشرة بمحلول طبي، وبعد ذلك يتم تغطية البشرة بطبقة رقيقة من دهان كربوني نانوي أسمر اللون ذو رائحة خفيفة جداً، ومن ثم تسليط شعاع ليزر متغير الأطوال الموجية حسب لون البشرة ونوعها، أثناء العلاج يُمكن سماع أصوات تصادم الليزر مع الدهان الكربوني على شكل نقرات خفيفة، يقوم الليزر بإزالة طبقة الجلد العليا التالفة بمساعدة الكربون، مساعداً على ظهور طبقة الطبقة النظيفة والصحية.

هل يعتبر التقشير الكربوني عملية جراحية تجميلية؟

لا يدخل التقشير الكربوني للبشرة ضمن عمليات التجميل، ولذلك لا يحتاج إجراء الجلسة إلى طبيب، بل تتم في الغالب عن طريق ممرض أو فني مُدرب، وذلك لأنها جلسات بسيطة جداً لا تقوم بتغييرات جذرية في طبيعة البشرة، يُمكن مقارنة التقشير الكربوني بالتقشير الكيميائي من ناحية بساطة وسهولة العملية.

بالطبع قد تكون هناك آثار جانبية قليلة -سنذكرها في ما بعد- لجلسات التقشير الكربوني للبشرة، لكنها آثار محدودة جداً ولا تُقارن بآثار العمليات الجراحية من ناحية الشدة والتأثير على الجلد.

© جميع الحقوق محفوظة مستشفى عمليات تجميل تركيا | برمجة وتصميم : Planet WWW