فيلر الأنف

شارك الآن


كم من شخصٍ يعاني أشد المعاناة بسبب شكل أنفه أو حجمه أو اختلافه، قد تكون ملامحنا رقيقة

ومتناسقة وجميلة لكن من وسط التناسق يخرج أنفٌ أفطس أو ضخم أو غير متناسق أو غير معتدل الاستقامة ليفسد مظهرنا تمامًا، لن يكون في الأمر مبالغةٌ إن قلنا أن ثقة البعض بأنفسهم تعتمد على شكل أنوفهم.

ولن نبالغ إن قلنا أن البعض لا يحبون التقاط الصور بسبب عدم رضاهم عن شكل الأنف واعتقادهم أنه يفسد مظهرهم، بل إنهم يعيشون في حالةٍ مستديمة من عدم الرضا عن شكلهم بسبب تضايقهم من أنوفهم، ولا يستطيع أحدٌ أن ينكر أهمية شكل الأنف لتحديد نسبة الجمال بشكلٍ عام.

مشاكل الأنف التجميلية

تختلف أسباب ظهور مشاكل الأنف التجميلية فأحيانًا يكون الأمر متعلقًا بالجينات كأن يشيع شكل أنفٍ محددٍ في العائلة وينتقل من الآباء للأبناء عبر الجينات، وأحيانًا بلا سببٍ يولد الطفل بأنفٍ مختلفٍ أو غير متناسق، من الممكن كذلك أن يولد الطفل طبيعيًا.

تظهر المشكلة خلال فترة النمو فتنمو غضاريف الأنف بشكلٍ غير متناسق إما أن تكبر عن حجمها الطبيعي أو يتأخر نموها عن بقية أجزاء الوجه وهي حالةٌ شائعة يتأخر فيها نمو غضاريف الأنف والأذنين، أو تنمو الغضاريف بشكلٍ معوجٍ أو ينمو جزءٌ أكبر من بقية الأنف أو أصغر، تختلف الأسباب لكنها في النهاية تنتج مشكلةً من هذه المشاكل:

© جميع الحقوق محفوظة مستشفى عمليات تجميل تركيا | برمجة وتصميم : Planet WWW