زراعة الشعر في تركيا

عمليات زراعة الشعر في تركيا اسطنبول

زراعة الشعر في تركيا

زراعة الشعر زراعة الشعر هي عملية علاج الصلع أو تساقط الشعر من خلال تعويض بصيلات الشعر المفقودة.

والزراعة بتقنيات نقل البصيلات المختلفة تنصب في مضمونها جميعًا على نقل بصيلات الشعر من الأماكن

التي تتضمن كثافة في الشعر (مثل مؤخرة الرأس) إلى الأماكن التي تساقط فيها الشعر، بحيث يمكن

لهذه البصيلات أن تنمو وتكتسب خصائص الشعر في المنطقة التي نقلت إليها.

تختلف تقنيات زراعة الشعر الطبيعي فيما بينها في طريقة جمع البصيلات وكذلك في تقنية زراعتها.

وأشهر التقنيات في هذا المجال هما تقنيات زراعة الشعر بالشريحة (Follicle Unit transfer)،

زراعة الشعر بالاقتطاف (Follicle Unit Extraction)، والأخيرة هي موضوع مقالنا اليوم، وتشتهر باسم FUE.

زراعة الشعر في تركيا

هل تعاني من تساقط الشعر بصورة مكثفة؟ هل بدأت تظهر فجوات في شعرك تبدو فيها أرضية رأسك جلية واضحة؟

هل تعاني من فقدان الثقة بنفسك بسبب تساقط الشعر؟ أسباب تساقط الشعر كثيرة ومتعددة، منها التأثيرات الوراثية،

والتغيرات الهرمونية، وبعض الأدوية والعقاقير، لكن  الدراسات تؤكد أن تساقط الشعر يمكن أن يجعلك عرضة للاكتئاب،

والقلق، والعديد من المشاكل النفسية الأخرى.

جميع الثقافات تقريباً تربط بين غزارة الشعر وصحته وكثافته وبين الشباب والجمال والصحة والعافية.

لطالما عشق الناس إبراز جمالهم، ويتضح هذا من المليارات التي تنفق على مستحضرات التجميل سنوياً،

وعلى تصفيفات الشعر المختلفة. والشعر خصوصاً يعتبر الحد الفاصل للجمال، ولهذا فإن فقدانه

قد يعرضك لأزمة على المستوى النفسي، أياً كان السبب الذي أدى إلى هذا.

كيف تتم عملية زرع الشعر ؟

يمر المريض عادة بعدد من المراحل:

  1. إعداد المريض للعملية
  2. حلق الشعر
  3. مرحلة التخدي
  4. استخراج البصيلات
  5. اقتطاف البصيلات أو الشرائح
  6. فتح قنوات الشعر قبل الزرع
  7. مرحلة زراعة البصيلات

إعداد المريض للعملية زراعة الشعر

قبل أن يتم تقرير عملية زراعة الشعر يقوم الطبيب المختص بإجراء فحص شامل للمريض،

وفتح ملف طبي له يكتب فيه كل ما يخص المريض طبيًا، إذا ما كان يتم علاجه من مرض ما،

أو لديه حساسية ضد أي مستحضر طبي، وقابلية المريض للنزيف،

وإن كان أحد أفراد عائلته يعانون من مرض وراثي، حرصًا على سلامة المريض، وهذا من البديهيات الطبية قبل أي جراحة.

ثم يتم مراجعة كافة الإجراءات في اليوم المقرر لإجراء العملية، ولك أن تسأل الطبيب عن كل ما يشغلك تجاه العملية.

التخدير اثنار عملية زراعة الشعر

يتم استخدام مخدر موضعي في زرع الشعر، ثم يتم وضع جهاز يطبق تردد عالي من الاهتزازات

على الجلد لتقليل الإحساس بالحقن، ويعرف ذلك طبيًا بالتخدير الاهتزازي، وهو أمر كافي

جدًا لجعل المريض لا يشعر بأية آلام أثناء إجراء عملية زراعة الشعر.

استخراج البصيلات وفصلها

تتم عملية استخراج بصيلات الشعر الطبيعي بطريقتين:

الطريقة الأولى: طبيًا تسمى “طريقة الشريحة ”

حيث تؤخذ شريحة صغيرة من مؤخرة الرأس “المنطقة المتبرعة”، ثم تُقسَّم إلى شرائح صغيرة جدًا،

كل شريحة تحتوي شعرة واحدة أو شعرتين فقط ويتم ذلك تحت مجهر خاص، ثم يتم غلق الجرح تمامًا بحيث لا يظهر له أثر.

تعتبر هذه الطريقة مؤلمة نوعًا ما بعد انتهاء العملية، وتترك ندبة بسيطة بالخلف، وذلك يعتمد على مرونة فروة الرأس، ولكن بدون أي تورمات في المنطقة.

الطريقة الثانية: وهي الأحدث والأسهل ويتم العمل بها حاليًا وتسمى طريقة الاقتطاف الغير جراحية ” أو الطعوم الدقيقة.

حيث يتم اقتطاف البصيلات أو طعوم دقيقة “كرافت” واحدة تلو الأخرى باستخدام أجهزة حديثة بقياس 1 ملم من المنطقة المتبرعة، تلتئم المنطقة فورًا، وخلال 48 ساعة يستطيع الشخص ممارسة حياته بصورة طبيعية، وتمتاز هذه الطريقة بأنها ليست مؤلمة، ولا تترك أية آثار أو ندبات في فروة الرأس.

بعد ذلك يتم فصل البصيلات وتنظيفها ووضعها في محلول ملحي للحفاظ عليها لحين زراعتها.

مرحلة زراعة البصيلات

بعد الحصول على الشعر المطلوب للزراعة بأي من الطريقتين يتم زراعته بطريقة واحدة، حيث يتم فيها عمل ثقوب صغيره جدًا في الجزء المصاب، يتراوح عددها من مئات إلى آلاف الثقوب حسب حجم الجزء المراد زراعته.

نتائج عملية زرع شعر

بعد انتهاء العملية تنمو البصيلات التي تم زرعها ويبدأ الشعر بالظهور، حيث يغطي الشعر المكان الذي تم زراعته من جديد خلال شهر أو شهرين، وخلال ستة أشهر ينمو الشعر بالكامل ليعود إلى طوله الطبيعي.

ويبدو الشعر المزروع كما لو كان طبيعيًا، خاصةً إذا ما اتبع الشخص نظام غذائي صحي، واعتنى به عن طريق وضع واستعمال المستحضرات الطبية والكريمات اللازمة

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *